Header Ads

البشير يحمّل الحركات المسلحة مسؤولية تعطيل مشاريع التنمية وتشريد المواطنين

البشير يحمّل الحركات المسلحة مسؤولية تعطيل مشاريع التنمية وتشريد المواطنين
حمل رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، الحركات المسلحة مسؤولية تعطيل مشاريع التنمية وتشريد المواطنين، وتعهد بإنهاء العمل المسلح ومظاهر النزوح واللجوء وتوفير الخدمات لكل اللاجئين والنازحين في مناطقهم الأصلية، وشدد على أن السلاح سيكون بيد الحكومة فقط.
وأشار البشير، في لقاء جماهيري في الدمازين بولاية النيل الأزرق أمس، إلى أنه لولا العمل المسلح لكان السودان في وضع مختلف الآن، وشدد على أن الحكومة لن تسمح بعد اليوم بحمل السلاح على المواطنين والعمل على تشريدهم وقتلهم، وقال (من العيب أن يكون السوداني لاجئاً في المعسكرات وينتظر الإغاثة من الخواجات).
وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة المحافظة على أراضي السودان وحمايتها وتوفير الأمن للمواطنين، ونوه لأداء القوات المسلحة والأمن والشرطة وحرس الحدود والدعم السريع والدفاع الشعبي.
وافتتح رئيس الجمهورية في مستهل زيارته للولاية عدداً من المشروعات الخدمية أهمها كهرباء السريو وكبري خور تمد الذي يربط بين محلية قيسان وبكوري.
السودان اليوم

ليست هناك تعليقات

اترك تعليق